مدينة سيدي بوسعيد التونسية

You are currently viewing مدينة سيدي بوسعيد التونسية
مدينة سيدي بوسعيد التونسية

 51 total views

تعتبر مدينة سيدي بوسعيد أول موقع محمي على مستوى العالم، و يعد قبلة السياحة في البلاد نظرا لموقعها المتميز. كما تعود تسميتها لوجود ضريح أحد الأولياء الصالحين، وهو أبو سعيد الباجي، الذي دفن في جامع الزاوية في هذه الضاحية التي حملت اسمه من بعد. و تحتل سيدي بوسعيد موقعا متميزا اذ تطل على مدينة قرطاج عن طريق منحدر من الصخور. كما تبعد مسافةً تقدر بحوالي 20 كيلومترا عن العاصمة التونسية. و ترتفع عن مستوى سطح البحر بمسافةَ 126 مترا.

تاريخ نشأة المدينة

تعود نشأة مدينة سيدي بوسعيد لزمن الفينيقيين الذين أسسوا مدينة قرطاج أيضا. حينها كان جبل سيدي بوسعيد ييطلق عليه آنذاك “جبل المنار” أو “جبل المرسى”. فكان هذا الجبل الحِصن المنيع و مثل الحامية العسكريّة كما يستعمل كبرج للمراقبة. و يعتبر أيضا المدافع الأول عن قرطاج وكامل المدن التونسيّة. ثم تحوّل بعد مدة و مع تقدم الزمان إلى مصيف للعائلات التي كانت تقصده. اذ تستمع هذه العائلات بالطبيعة الساحرة، والمناخ المتميز. كما تشتهر هذه المدينة بالعديد من الاحتفالات الدينية كاحتفال الخرجة.

اقرأ أيضا  ربيع الشمال الغربي التونسي (صور و فيديو)

خرجة سيدي بوسعيد

تعتبر من إحدى المظاهر الاحتفالية التي تمارس فيها طقوس وعادات خاصة بسكان سيدي بوسعيد. كما تشارك فيها ما يعرف بفرق “العيساوية” الشعبية التي تقوم باستعراضات من الرقص الصوفي كالميلوية. وذلك على إيقاعات طرق الطبول، وترديد بعض الأهازيج وكذلك تلاوة بعض الأذكار والقصائد خاصة يتم من خلالها التذكير بمزايا ومحاسن الولي أبو سعيد الباجي، وسط زغاريد النساء ورائحة البخور التي تملأ المكان. وتوزع في هذه المناسبة على المحتفلين بعض العادات التراثية “كالمشموم التونسي” و”البمبالوني”. و تعد الخرجة من أكثر العادات التي تجلب السياح من العرب و حتى الأجانب.

مدينة سيدي بوسعيد مدينة سياحية بامتياز

تعتبر مدينة سيدي بوسعيد مدينة سياحية بامتياز نظرا لطابع معمارها الخاص. اذ نلاحظ اكتساح اللون الأبيض و الأزرق فيها مما يجلب السياح و يجعلهم منبهرين بخصوصية المنطقة. كما نلاحظ وجود زخارف و كتابات و نقوش التي تضفي الكثير من الجمال و كذلك الابداع. كما توجد بالمدينة عديد المرافق السياحية الهامة مثل الفنادق و المطاعم و لا يمكن أن ننسى القهوة العالية التي يقصدها العديد من السياح الأجانب و كذلك العرب. و قد حضيت بأغنية جميلة من الفنان الفرنسي جزائري النشأة Patrick Bruel تحت عنوان Au Café des Délices.

اقرأ أيضا  الطقس غدا في تونس
5 1 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments