مدينة روما عاصمة إيطاليا

You are currently viewing مدينة روما عاصمة إيطاليا

طوال تاريخها، كانت مدينة روما عاصمة إيطاليا عاصمة للحضارة الغربية ومهدا للفنون والأدب والعلوم . ولاتزال مدينة روما تحتفظ بتاريخها العريق وثقافتها المميزة، كما أنها تجذب أعدادا هامة من الزوار من جميع أنحاء العالم.

مدينة روما عاصمة إيطاليا

تقع مدينة روما في قلب إيطاليا، وتتمتع بموقع استراتيجي حيث يلتقي شبه الجزيرة الإيطالية بالبحر الأبيض المتوسط، مما يجعلها مركزًا حيويًا للتجارة والثقافة منذ العصور القديمة .
كما تزخر المدينة بالمعالم السياحية الشهيرة مثل معلم الكولوسيوم، والبانثيون، ومتاحف الفاتيكان، بالإضافة إلى احتوائها على حدائق ومنتزهات ومطاعم الرائعة ، مما يجعل زيارتك إلى روما تجربة فريدة.

تاريخ مدينة روما عاصمة إيطاليا

تأسست مدينة روما في عام 753 قبل الميلاد، حيث كانت مجرد قرية صغيرة على ضفاف نهر التيبر. و مع مرور الوقت، نمت المدينة وتطورت وأصبحت عاصمة إمبراطورية روما القوية.

ومع بداية العصور الوسطى، في العام 476م تقريبا ، شهدت المدينة التي كانت مركزاً للإمبراطورية الرومانية ضعفا وتراجعا بسبب سقوط الإمبراطورية . ونتيجة لذلك، سيطرت الدولة البابوية على روما وأصبحت عاصمتها في القرن الثامن ميلادي .

بعد ذلك ، و في عام 1861م، تم تأسيس المملكة الإيطالية وتم إدماج أغلب ولايات الدولة البابوية فيها، باستثناء روما التي استمرت تحت السيطرة البابوية.

ومع انسحاب القوات الفرنسيّة من روما، سنحت الفرصة للقوات الإيطالية للسيطرة على المدينة، إذ دخلتها واستولت عليها عن طريق اختراق بوابة بورتا بيا، وهي واحدة من بوابات المدينة القديمة، وكان ذلك في العشرين من سبتمبر سنة 1870م.

بالتالي، فقدت الدولة البابوية سيطرتها على روما بشكل كامل. حيث أصبحت المدينة عاصمة مملكة إيطاليا الموحدة وذلك بعد إجراء استفتاء عام 1870م. وأصبح قصر روما مقرًا رسميًا للملك فيكتور عمانويل في عام 1871م.

قبل ذلك ، وخلال الفترة من 1862م إلى 1867م ، حاول القائد العسكري جوزيبي غاريبالدي جاهدًا السيطرة على روما . لكنه فشل في ذلك بسبب وجود الحماية الفرنسية للبابا بيوس التاسع بها .

استكشف تاريخ روما العريق: جولة في المعالم الأثرية الشهيرة

إذا كنت تبحث عن الوجهة التي تقدم مزيجًا فريدًا من التاريخ والثقافة والجمال الطبيعي، فمدينة روما عاصمة إيطاليا هي المكان المناسب لك. فالمدينة تضم عددا من أكثر المعالم الأثرية شهرة في العالم، والتي تجسد بدورها جوهر تاريخ روما العريق.

يمكنك البدء في جولتك في روما من معلمها الأشهر وهو الكولوسيوم، والذي يعود تاريخه إلى القرن الأول الميلادي حيث كان ملعبًا للمصارعة والألعاب الشهيرة. كما يمكنك زيارة المنتزه الأثري الوطني والذي يتضمن العديد من المعالم الأثرية مثل البانثيون والمنتدى الروماني وساحة الشعب.
وبعد ذلك، يمكنك زيارة قلعة سانت أنجلو، والتي كانت في السابق قصرًا للإمبراطور وتحولت فيما بعد إلى قلعة دفاعية.
أما إن كنت تبحث عن مزيد من الفن والثقافة، يمكنك زيارة متاحف فاتيكان،وهي التي تضم مجموعة مذهلة من الأعمال الفنية والتماثيل القيمة.

اقرأ أيضا  طبرقة: الجنة التونسية

كما لا يمكن لأي زائر لمدينة روما عاصمة إيطاليا أن يتجاهل معلمًا مثل نافورة تريفي، التي تعد واحدة من أشهر المعالم في المدينة، وتجذب الكثير من السياح سنويًا من مختلف الجنسيات .

معلم الكولوسيوم
معلم الكولوسيوم

يعتبر الكولوسيوم (باللاتينة Amphitheatrum Flavium) من أشهر المعالم الأثرية في روما، ويعد أيضًا من أكبر المدرجات الرومانية في العالم. تم بناؤه في القرن الأول الميلادي وكان يستخدم لعروض المصارعة والألعاب الشهيرة التي كانت تجذب الآلاف من الجماهير.

يقع معلم الكولوسيوم في وسط المدينة، ويتميز بتصميمه الفريد الذي يمكن ملاحضته من مسافة بعيدة . ويتألف المدرج من ثلاثة طوابق ويتسع لأكثر من 50 ألف شخص .

وعلى الرغم من قدمه ، لا يزال المعلم يحتفظ بسحره وجماله الذي يجعله واحدًا من أكثر المعالم السياحية زيارة في روما. ويمكن للزائرين اليوم استكشاف المدرج ومشاهدة المعالم الأثرية الأخرى المحيطة به، وتعلم المزيد عن تاريخ هذا الكولوسيوم الفريد .

المنتزه الأثري الوطني بروما 
المنتزه الأثري الوطني بروما

يعد المنتزه الأثري الوطني بمدينة روما عاصمة إيطاليا واحدًا من أكثر الأماكن إثارة للاهتمام في المدينة .حيث يضم المنتزه العديد من المعالم الأثرية الهامة والتي يعود تاريخها للعصور الرومانية والبابلية والإغريقية. بالإضافة إلى ذلك ،يشمل المنتزه العديد من المباني والمسارح والآثار الأثرية الأخرى التي تعكس تاريخ روما العريق.

ويمتد المنتزه على مساحة شاسعة حيث يضم العديد من المناطق الخضراء الجميلة والمروج الخضراء والحدائق الجذابة التي تجذب الزوار. ويمكن للوافدين الاستمتاع بالمشي في المنتزه واستكشاف المعالم الأثرية المذهلة والمعارض الفنية والثقافية التي تقام فيها بشكل دوري.

قلعة سانت أنجلو بروما 
قلعة سانت أنجلو بروما

تعتبر قلعة سانت أنجلو واحدة من أشهر المعالم السياحية في مدينة روما، حيث يعود تاريخها إلى القرن الثاني الميلادي. وتقع القلعة في منطقة باري الشهيرة في روما، كما تتميز بمناظرها الخلابة وجوها الرومانسي.
ويعود تاريخ القلعة إلى عهد الإمبراطور هادريان، حيث كانت تستخدم في الأصل كضريح للإمبراطور وعائلته. لكن مع مرور الوقت، تم تحويل القلعة إلى قصر ملكي ومن ثم إلى قلعة عسكرية وسجن.
وتحتوي القلعة متاحف وقاعات عرض فنية تحتوي بدورها على مجموعات فنية مميزة تعود للعصور الرومانية والباروكية. وتشمل القاعات أيضًا مجموعة من الأسلحة والدروع والأدوات الحربية التي تعكس تاريخ المدينة العريق.

نافورة تريفي الإيطالية
نافورة تريفي الإيطالية

تم إنشاء نافورة تريفي في القرن الثامن عشر على يد المهندس المعماري نيكولا سالفي، وقام بتصميمها الفنان جان لورانس برنيني. ويبلغ ارتفاع النافورة 26.3 مترا كما يصل عرضها إلى 49.15 مترا.

تتميز هذه النافورة بتصميمها الفريد والمبهر، حيث يمكن للزائرين الاستمتاع برؤية أشكال المياه المذهلة التي تتدفق من النافورة في جو من السحر والجمال، كما تعد النافورة مكانًا شهيرًا للتصوير الفوتوغرافي والزيارات الرومانسية.

اقرأ أيضا  باجة مطمورة روما (صور و فيديو)

بالإضافة إلى ذلك، تعتبر نافورة تريفي موطنًا للكثير من الأنشطة والفعاليات، مثل الحفلات الموسيقية والعروض الفنية، ممايجعل زيارة هذا المكان تجربة لا تُنسى لمحبي الثقافة والتاريخ.

تذوق طعام روما الشهي

تعتبر مدينة روما عاصمة إيطاليا مكانًا مثاليًا للاستمتاع بتجربة تذوق الطعام الإيطالي الشهي، فهي مدينة تشتهر بتقديم الأطباق التقليدية الشهية والمختلفة التي تعكس تراثها الثقافي والتاريخي.

وتتوفر في روما مجموعة متنوعة من المطاعم التي تقدم أشهى الأطباق الإيطالية الأصيلة، وتتضمن هذه المطاعم مطاعم راقية ومطاعم شعبية ومحلات حلويات تقليدية.

تتميز المطاعم الراقية المتواجدة بالمدينة بتقديم قائمة طعام فاخرة تشمل أشهر الأطباق الإيطالية الشهية مثل المعكرونة والبيتزا واللحوم والأسماك. وتشتهر بعض هذه المطاعم بتقديم قوائم طعام خاصة بالأطباق الرومانية التقليدية مثل “كاربونارا” و “بوتريكاتشو” و “سابورو رومانو“.

أما في ما يخص المطاعم الشعبية ، فتشتهر بتقديم الأطباق الشعبية اللذيذة التي تحتوي على مكونات بسيطة ، ونذكر على سبيل المثال “الباستا أليا آيولي” و “البيتزا المارغريتا” و “الميلانيزي“. وتشتهر أيضًا بتقديم “بروشيتا” وهي أنواع من الخبز المحمص المغطى بالجبن واللحم المقدد والخضروات.

كما يتوفر في روما أيضًا مجموعة كبيرة من محلات الحلويات التقليدية التي تقدم أشهى الحلويات الإيطالية الشهية مثل “تيراميسو” و “باناكوتا” و “كانولي“.

باختصار، تعد مدينة روما عاصمة إطاليا واحدة من أكثر المدن إثارة للإعجاب في العالم، حيث تجمع بين الحضارة القديمة والتاريخ العريق والثقافة الغنية والمطبخ الشهي.

ماهي الأسئلة الشائعة حول روما ؟!

توجد بعض الأسئلة الشائعة التي يمكن أن يسألها الناس حول مدينة روما. وفيما يلي بعض الأسئلة الشائعة وإجاباتها المحتملة:

ما هي أفضل الأماكن السياحية في روما؟
يوجد العديد من الأماكن الرائعة التي يمكن زيارتها في روما، وتشمل الكولوسيوم ونافورة تريفي وقصر الفاتيكان والمنتزه الأثري الوطني والعديد من المتاحف والكنائس والحدائق.
كيف يمكن الحصول على تذاكر لزيارة الأماكن السياحية في روما؟
يمكن شراء تذاكر الدخول للمعالم الأثرية الشهيرة مثل الكولوسيوم وقصر الفاتيكان عبر الإنترنت أو من خلال وكالات السفر المحلية أو عند الدخول إلى المعالم مباشرة.
ما هو الطعام التقليدي في روما؟
تشمل الأطباق التقليدية في روما البيتزا والباستا والمعكرونة والريزوتو واللحوم والأسماك، ويتميز المطبخ الروماني بالمكونات الطازجة والتوابل الغنية.
هل يمكن الحصول على جولة سياحية في روما؟
بالتأكيد ، يتم تقديم جولات سياحية مختلفة في روما للزوار، وتشمل ذلك جولات سيرًا على الأقدام وجولات الدراجات الهوائية وجولات الحافلات السياحية .
ما هو أفضل وقت لزيارة روما؟
يمكن زيارة روما في أي وقت من العام، ولكن الفترة من مايو إلى أكتوبر هي الفترة الأكثر ازدحامًا وتتميز بالطقس الدافئ.
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments